Membalikkan Tangan Saat Do’a Tolak Bala’

Shalat
Imam Nawawi dalam kitab beliau, “Syarah Shohih Muslim” menjelaskan, Sekelompok ashhab madzhab syafi’i dan ulama’ lainnya menyatakan bahwa disunatkan untuk membalikkan kedua telapak tangan saat berdo’a untuk menghilangkan bala’ (cobaan). Ketentuan hukum ini didasarkan pada hadits ;

أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَسْقَى، فَأَشَارَ بِظَهْرِ كَفَّيْهِ إِلَى السَّمَاءِ

“Bahwasanya Nabi shallallahu ‘alaihi wasallam memohon hujan, lalu beliau menunjuk dengan kedua punggung tangannya mengahadap ke arah langit.” (Shohih Muslim, no.895)

Ketentuan hukum ini juga dikuatkan dengan penjelasan sebagian ulama’ yang mentafsirkan ayat ;

وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا

 

“Dan mereka berdoa kepada Kami dengan harap dan cemas.” (Q.S. Al Anbiya’ : 90)
Kata ” roghb” ditafsirkan, berdo’a dengan menghadapkan bagian dalam telapak tangan menghadap keatas, dan kata “rohab” ditafsirkan berdo’a dengan menghadapkan bagian dalam telapak tangan kebawah (dibalik).
Adapun hikmah membalikkan tangan saat berdo’a tolak bala’ adalah sebagai simbol permohonan agar keadaan buruk yang sedang menimpa lekas berubah atau agar tidak terjadi bala’ pada dirinya. Wallohu a’lam.
Referensi :

1. Syarah Muslim Lin Nawawi, Juz : 6  Hal : 190
2. Subulus Salam, Juz : 1  Hal : 455
3. Fathul Bari Li Ibnu Hajar, Juz : 2  Hal : 158


Ibarot :
Syarah Muslim Lin Nawawi, Juz : 6  Hal : 190

وحَدَّثَنَا عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُوسَى، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ ثَابِتٍ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، «أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَسْقَى، فَأَشَارَ بِظَهْرِ كَفَّيْهِ إِلَى السَّمَاءِ
…………………………………
قوله إن النبي صلى الله عليه وسلم استسقى فأشار بظهر كفيه إلى السماء قال جماعة من أصحابنا وغيرهم السنة في كل دعاء لرفع بلاء كالقحط ونحوه أن يرفع يديه ويجعل ظهر كفيه إلى السماء

Subulus Salam, Juz : 1  Hal : 455

وعن أنس – رضي الله عنه – «أن النبي – صلى الله عليه وسلم – استسقى فأشار بظهر كفه إلى السماء» . أخرجه مسلم) فيه دلالة أنه إذا أريد بالدعاء رفع البلاء فإنه يرفع يديه ويجعل ظهر كفيه إلى السماء، وإذا دعا بسؤال شيء وتحصيله جعل بطن كفيه إلى السماء، وقد ورد صريحا في حديث خلاد بن السائب عن أبيه «أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان إذا سأل جعل بطن كفيه إلى السماء، وإذا استعاذ جعل ظهرهما إليها» ، وإن كان قد ورد من حديث ابن عباس «سلوا الله ببطون أكفكم ولا تسألوه بظهرها» ، وإن كان ضعيفا فالجمع بينهما أن حديث ابن عباس يختص بما إذا كان السؤال بحصول شيء لا لدفع بلاء، وقد فسر قوله تعالى: {ويدعوننا رغبا ورهبا} [الأنبياء: 90] أن الرغب بالبطون والرهب بالظهور

Fathul Bari Li Ibnu Hajar, Juz : 2  Hal : 158

قال العلماء السنة في كل دعاء لرفع البلاء أن يرفع يديه جاعلا ظهور كفيه إلى السماء وإذا دعا بسؤال شيء وتحصيله أن يجعل كفيه إلى السماء انتهى وقال غيره الحكمة في الإشارة بظهور الكفين في الاستسقاء دون غيره للتفاؤل بتقلب الحال ظهرا لبطن كما قيل في تحويل الرداء أو هو إشارة إلى صفة المسئول وهو نزول السحاب إلى الأرض

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>